الملتقى الثاني لعلماء كليات الوحي والعلوم الاجتماعية من الدول المستقلة

الملتقى الثاني لعلماء كليات الوحي والعلوم الاجتماعية من الدول المستقلة

أقام المعهد العالمي للفكر الاسلامي بالتعاون مع الجمعية الخيرية التعليمية في جورجيا ومعهد تكامل المعرفة وبدعم لوجستي من مكتب المعهد في كوالالمبور الملتقى الثاني لعلماء كليات الوحي والعلوم الاجتماعية من الدول المستقلة في الفترة من  1 – 5 / 12 / 2018  وبالنظر للنجاح الجيد الذي حققه الملتقى الاول لعلماء كليات الوحي والعلوم الاجتماعية المنعقد في اسطنبول في الفترة من 26 -31 / 10 / 2017  والنتائج الايجابية التي تم تحقيقها سواءاً  وبناءً على التجربة الجيدة والنتائج الملموسة فقد كان للملتقي الثاني المنعقد في كوالالمبور ماليزيا نتائج ايجابية ومفيدة، إذ تواصل المشاركون مع قيادة المعهد ومؤسسيه من خلال التعرف والتواصل مع الدكتور أحمد توتونجي والذى اثرى بمحاضرته الحاضرين وحفزهم على العمل من اجل النهوض بالتعليم كل من خلال موقعه وكذلك من خلال اللقاءات الفردية التي تمت  مع سعادته على هامش الملتقى  ومن خلال  الاطلاع على تجربة الجامعه الاسلامية العالمية من خلال  الزيارة الميدانية للمشاركين في الملتقى من خلال زيارة الجامعة الاسلامية العالمية في ماليزيا وقد أستمع المشاركون  لمحاضرة البروفيسور عثمان بكر  شيخ الكلية وتحدث عن تاريح المعهد العالمي للفكر الاسلامي والحضارة في ماليزيا وعن كيفية انشاؤه وكيف اصبح جزء من الجامعة الاسلامية العالمية. وقد أثرى لقاء البروفيسور الدكتور داوود عبد الملك الحدابي  والتي تحدث عن تجربة اسلامية المعرفة والتكامل المعرفي وأعطى نبذة عن كيفية إعداد المناهج الدراسية بحيث تتحقق نظرية إسلامية المعرفة والجمع  بين القرأتين.

وكان للقاء الدكتور عبد العزيز برغوث والذي تحدث بمحاضرته عن الرؤية الكونية القرأنية الحضارية وقد كان للتواصل مع العلماء المبتعثين من قبل المعهد للدراسة في الجامعة الاسلامية العالمية كطلاب سابقين ومن خلال التعرف على مجموعة من أساتذة الجامعات من العلماء المسلمين من خريجي الجامعات الاسلامية الاخرى ومن خلال التعرف على رؤوساء الجامعات من العلماء المسلمين (اكاديمية بلقار الاسلامية في تتارستان، جامعة موسكو الاسلامية ، جامعة محمود قشقيري الاسلامية في بشكيك قيرغزستان وكلية العلوم الالهية في باكو اذربيجان) وقد كان للمحاضرات التي  تم القاؤها  عن التعليم الاسلامي في الدول المستقلة  سوادا من اوكرانيا او روسيا او قيرغزستان او اذربيجان أو جورجيا أثر جيد وأفاق لمعرفة كيف يتطور تطور التعليم الاسلامي وما هي النجاحات والفرص والعقبات والعوائق كي نستفيد من بعضهم البعض في محاولة لتذليل الصعاب والاستفادة من التجارب والاراء العلمية المقترحة المميزة،  وقد كان لبحث الدكتورة النورة عزيزوفا  وهي رئيسة قسم في معهد الالهيات في اذربيجان وتقصي وتحليل مضمون الكلمات الدينية والمصطلحات الاسلامية في المناهج الدراسية في المدارس الاذربيجانية وكيف بدأت  تدخل في مادة تاريخ الدين لتعطي صورة واضحة عن الحجم الحقيقي لما تقدمه المدارس الحكومية في هذا المجال، وكذلك قدم بحث الدكتورة الميرة موراتوفا عن التعليم الديني في القرم  صورة واقعية عن عملية تطور تدريس الدين في القرم بعد عام 2014، وكذلك أحدث بحث الدكتور الدوز رافبكوف عن العالم التتري  موسى جار الله باقييف (1875 ـ 1949) وعن دوره في تجديد التعليم الديني وتأثيره على التعليم الاسلامي المعاصر في روسيا، وكذلك بحث الدكتورة الميرة أحميدوفا وهي رئيسة قسم التاريخ والحضارة في الجامعة الاسلامية العالمية والتي تحدثت عن التعليم الاسلامي في الحقبة السوفيتية، وبحث الدكتور الماز ابييف وهو رئيس السابق لجامعة محمود قسقيري في قيرغزستان والذي تحدث فيه عن التعليم الاسلامي في قيرغزستان  واقعه ومستقبله والدكتورة زرينة دوشقولوفا  وتحدثت عن مداخلة جديدة وهي دمج وإدخال التعليم الديني في العلماني، وبحث الاستاذ يفقيتي قلوشنكوة من أوكرانيا عن دور مدارس الاحد في التعليم الديني وتخريج ودعوة مجموعة من صفوة الدعاة والعاملين في اوكرانيا، وكذلك تفاعل المشاركون مع البحث المقدم  من الدكتور رونالد شافادزة  والذي تحدث في عن نبذة تاريخية الاسلام في جورجيا وتطوير التعليم الاسلامي في الوقت الراهن، وكذلك لفت الانتباه بحث الاستاذ على افتييف عن التعليم الاسلامي باللغة الروسية عبر الانترنت واون لاين خاصة وأنه مؤسس  والمدير العام لأكاديمية المدينة للتعليم الاسلامي باللغة الروسية على العلم بأنه يشترك في هذه الاكاديمية يوميا من 30 ـ 50 طالب. وكذلك  كان لبحث الدكتور المحمد البيكوف وهو من خريجي الجامعة الاسلامية العالمية في تسعينات القرن الماضي وهو أستاذ التفسير والفقه في الجامعة الروسية الاسلامية الحكومية في جمهورية الشيشان وتحدث عن المدارس الاسلامية في القوقاز في عشرينات وثلاثنيات القرن العشرين وكذلك تحدثت الدكتورة ليلى مليكوفا عن التعليم الديني في اذربيجان قبل الثورة البلشفية وخلال قيام الجمهورية الازربيجانية الدميقراطية ما بين عام 1918 – 1920 وكذلك تحدثت  طالبة الدكتوراة من اذربيجان الشيدة شينارة كوشاريفا  وهي عضو اتحاد الكتاب الاذريين ومؤلفة لمجموعة من القصص الدينية للأطفال تحدثت عن دور كلية الإلاهيات وجامعة باكو الاسلامية في إعداد الكوادر الدينية . وكذلك تحدث الدكتور محمد يندييف من جامعة  كلية الاقتصاد في جامعة موسكو الحكومية  بأسم لامانسوف  وكذلك الدكتور قابور اوزييف من الجامعة الاسلامية العالمية في ماليزيا عن فضاء جديد في التعليم المالي الاسلامي في روسيا.

الملتقى الثاني لعلماء كليات الوحي